..●◦° مـدآخـل الشيطـآن إلى القلب °◦●..

    شاطر
    avatar
    ṗяỉήčę
    ﺈڈﺂﺂږي ☺
    ﺈڈﺂﺂږي ☺

    تاريخ التسجيل: : 20/12/2010
    عدد المساهمات: : 185
    النقاط : : 30282
    ذكر
    الدولة: : عمـان
    الوظيفه: : طالبــــ ~

    رسأإلـة SMS : كََےًـنت

    فًي ږوْحےَـي

    تسْےَـږي

    كَےًـنت

    بُِجےَـنوٌن

    أحْےَـبڴ


    ..●◦° مـدآخـل الشيطـآن إلى القلب °◦●..

    مُساهمة من طرف ṗяỉήčę في الإثنين 20 ديسمبر 2010, 11:37 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ஐ..●◦° مـداخـل الشيطـان إلى القلب °◦●..ஐ

    قال ابن القيم رحمه الله كل ذي لب يعلم أنه لا طريق للشيطان إلا من ثلاث جهات:
    أولها - التزيد والإسراف، فيزيد على قدر الحاجة فتصير فضله،.. وهي حظ الشيطان ومدخله إلى القلب، وطريق الخلاص منه الاحتراز من إعطاء النفس تمام مطلوبها من غذاء أو نوم أو لذة أو راحة، فمتى أغلقت هذا الباب حصل الأمان من دخول العدو
    الثانية – الغفلة، فإن الذاكر في حصن الذكر، فمتى غفل فتح باب الحصن، فولجه العدو فيفسد عليه، أو يصعب إخراجه.
    الثالثة – تكلف ما لا يعنيه من جميع الأشياء

    مداخل الشيطان الى الانسان..وانواع النفوس
    إن للشيطان وسوسة وللنفس البشرية وسوسة ودفعا الى المعصية.. ذلك أن الله سبحانه وتعالى.. أخبرنا في القرآن الكريم؛ أن النفوس تتفاوت؛ هناك النفوس الطيبة.. والنفس اللوامة.. والنفس الأمارة بالسوء.
    فالنفس الطيبة هي التي لا تعمل الا طيبا والا خيرا،
    والنفس اللوامة، هي التي يقع صاحبها في المعصية، ولكنا تلومه عليها.. فيعود الى الخير مرة أخرى، وقد يقع الانسان في المعصية أكثر من مرة
    والنفس الأمارة بالسوء هي التي اعتاد صاحبها السوء، فلم يعد يثير فيه أي شعور بالندم والاستنكار.. بل هو يعيش مع السوء، ويأمر بالسوء وقد اعتاده، بحيث أصبح لا يفعل الا سيئا.. ويستمتع بذلك السوء

    هناك نوعان من الوسوسة:
    وسوسة الشيطان بالنسبة للانسان.. ووسوسة النفس له
    فكيف نفرق بين وسوسة الشيطان، وسوسة النفس؟
    إن الشيطان يريد الانسان عاصيا على أي وجه.. فلا يهمه نوع المعصية ولكن يهمه حدها.. فإذا حاول أن يغري الانسان بالمال الحرام‘ ولم يجد منه استجابة.. أسرع يزين له المعصية مع النساء بارتكاب الزنا والفاحشة، فإذا فشل في ذلك.. أسرع يزين له معصية الخمر ويحاول أن يغريه بها، فإن سدّ عليه كل منافذ المعصية.. أسرع يحاول أن يفسد له الطاعة بأن يجعله مقلا يتفاخر بالصدقة فيضيع ثوابها.. أو إذا جاء موعد الصلاة فإنه يحاول أن يمنعه من أدائها. ويجب أن تعلم أن هذا الاغواء لا ياتي قسرا أو قهرا.. فالشيطان ليس له سلطان القهر على الانسان.. ولكن إذا أذّن للصلاة مثلا فإنه يغريه ألا يقوم الى الصلاة، وإنما يؤجلها حتى ينتهي الفيلم الذي يشاهده في التليفزيون.. فإذا انتهى الفيلم، يذكره بأعمال يؤديها.. كأن يتصل بصديق له بالتليفون.. أو يتناول العشاء أولا.. أو يقوم بزيارة كان قد نسيها، الى غير ذلك من أفاعيل الشيطان. فإن كان الانسان تاجرا.. فإنه يخوفه من أنه إذا قام للصلاة فستضيع منه صفقات ويضيع منه ربح.. وهكذا يظل ينقله من مشكلة الى أخرى..حتى يضيع وقت الصلاة.. أو ينصرف عنها بالتدريج.. فإن فشل في ذلك.. فإنه يوسوس له في وضوئه وصلاته.. فيقول له إنك لم تحسن الوضوء فأعده.. ويظل يشككه في وضوئه.. ثم يعيده مرات ومرات.. ثم بعد ذلك يشككه في صلاته.. حتى يعيدها مرات ومرات.. ويدخل الشك في نفس الانسان.. فلا يعرف كم صلى.. ولا يعرف هل أحسن الوضوء أم لا؟
    إذن فالشيطان لا يهمه نوع المعصية.. ولكن يهمه أن تتم المعصية.
    أما وسوسة النفس.. فهي ان تصر على نوع معين من المعصية... لا تريد غيره.. أي أنها تلح على صاحبها أن يرتكب معصية بذاتها ويكررها.. ولا تطالبه بمعصية أخرى.

    الفرق بين الوسوستين
    ولكي تعرف الفرق بين الوسوستين نقول لك: إذا كان من يوسوس لك لا يهمه إلا أن تقع في المعصية.. بصرف النظر عن نوعها.. فهذا هو الشيطان.. أما إذا كان هناك إصرار على معصية معينة ألفتها.. فذلك من نفسك.
    إذن إبليس دائما يأتي من الباب الذي يرى فيه المنهج ضعيفا.. فإذا وجد إنسانا متشددا في ناحية معينة، ياتي اليه من ناحية أخرى يكون فيها ضعيفا.. فإذا كان الانسان مثلا.. متشددا في الصلاة محافظا عليها ويؤديها في أوقاتها.. جاءه إبليس من ناحية المال، فيوسوس له حتى لا يخرج الزكاة ويقتر، ويأكل أموال الناس بالباطل، مدخلا في نفسه الوهم بأن هذه الطريقة تزيد ماله.. وتجعله غنيا وتبعد عنه الفقر.. والحقيقة غير ذلك.. كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ما نقص مال عبد من صدقة" أخرجه مسلم
    لأن الصدقة هي التي تكثر المال.. وتضع بركة الله فيه ليزداد وينمو.. والمال هو مال الله. يتركه كل منا عندما يرحل عن الدنيا.. ولكن غير المؤمن يغفل عن هذه الحقيقة. وحينما يجد إبليس إنسان متشددا في الصلاة.. محبا للمال... يأتيه من ناحية ضعفه فيمنعه من الصدقة وأنواع البر، ثم يغريه بالمال الحرام، وتبدأ المعاصي تنسج على قلبه عودا عودا.. لتغطي القلب كله وتمنعه من ذكر الله.
    ولعلنا نذكر قصة ثعلبة الذي طلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو له الله أن يغنيه.. فقال له رسول الله عليه الصلاة والسلام:" قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه" ولكن ثعلبة أصر.. فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فكثرت غنمه حتى ضاقت بها المدينة.. فخرج الى خارجها.. وبدأ ثعلبة يغيب عن الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فيحضر مرة ويتخلف مرة.. حتى اقتصر على صلاة الجمعة.. ثم امتنع عن صلاة الجمعة.. ثم امتنع بعد ذلك عن دفع الزكاة.. مدعيا أنها جزية. حتى نزل فيه قول الله { ومنهم من عاهد الله لئن أتانا من فضله لنصّدّقّنّ ولنكوننّ من الصالحين فلمّا آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون فأعقبهم نفاقا في قلوبهم الى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون} التوبة 70ـ77. وعندما نزلت هذه الآية الكريمة.. انزعج ثعلبة وأسرع يحمل مال لزكاة.. الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقبله منه.. وفي عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه أسرع يحمل الزكاة الى أبي بكر..ولكن أبا بكر رفض أن يقبلها منه قائلا: ما كنت أقبل ما رفضه رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وعندما جاء عهد عمر بن الخطاب .. عرض ثعلبة الزكاة على عمر فرفض أن يقبلها منه.. ومات ثعلبة في عهد عمر بن الخطاب.
    هذه قصة ترينا كيف استغل الشيطان حب المال في قلب عبد من عباد الله.. ليخرجه عن الطاعة وعن المنهج.. وليقوده الى المعصية..والى الكفر والعياذ بالله، والأمثلة على ذلك كثيرة.. إنه يبحث عن نقط ضعف في الانسان لكي ينفذ اليه منها، ولا يفتر عن ذلك أبدأ حتى يوقعه في حبائله ويخرجه عن منهج الله.


    وادعوا لى ولجميع المسلمون بالهدايه وراحه النفس























    avatar
    دٌٍأإنهٌہْ ظٌفےٌـأإرْ
     
     

    تاريخ التسجيل: : 02/12/2010
    عدد المساهمات: : 197
    النقاط : : 35844
    انثى
    الدولة: : عمـان
    الوظيفه: : تصفح النت ^_^

    رسأإلـة SMS : ڷآ بغيتْ ( تشِڪَ فْينيّ ) . . مَٰآڷڪَ بَ حيآتِي نصيبْ ,
    دَآمْٰ نفْسِٰي طآهرهْ مَٰآعَآش مِٰنْ يڷۋثهَـآ بَ " شڪَّه " !


    رد: ..●◦° مـدآخـل الشيطـآن إلى القلب °◦●..

    مُساهمة من طرف دٌٍأإنهٌہْ ظٌفےٌـأإرْ في الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 6:15 am



    يسلمو ع الطرح الاكثر من رائع :)
    ف ميزان حسناتك ❤
    تقبل مروري وتحياتي : دٍأإنهٌہْ
    ظفےٌـأإرْ bounce

























    ض26 شكرـر خـأإص للمصممـهـ ـة ~..(( Lules Style ))..~ ض26

    =============
    avatar
    البرنس
    ξـﺿﮧﯝ ﺞﮧدﯿد ~☺

    تاريخ التسجيل: : 29/12/2010
    عدد المساهمات: : 27
    النقاط : : 28853
    ذكر
    الدولة: : السعودية
    الوظيفه: : عاطـل
    رسأإلـة SMS : ضـ‘ع رسـ‘ــأإلـتكـ هنـ‘ــأإ

    رد: ..●◦° مـدآخـل الشيطـآن إلى القلب °◦●..

    مُساهمة من طرف البرنس في الأربعاء 29 ديسمبر 2010, 6:54 pm

    مشكووووووور كلام جميل ومهم للناس الي ماتفهم دينها,,, تسلم اخوي تستاهل
    avatar
    ظفاري
    ﺈڈﺂﺂږي ☺
    ﺈڈﺂﺂږي ☺

    تاريخ التسجيل: : 20/12/2010
    عدد المساهمات: : 247
    النقاط : : 29452
    ذكر
    الدولة: : عمـان
    الوظيفه: : أعمال حرة

    رسأإلـة SMS : المستريح الَّلي مـن العقـل خالـي
    ماهــو بلجَّات الهواجيـس غطَّـــاس
    ماهـــوب مِثلي مشكلاتـه جلالــــي
    أزريت أسجلهــن بحبــرٍ و قرطـاس

    حملـــي ثقيـل وشايلـه بإحتمـالِ
    وأصبـر على مُرّ الِّليالي والأتعـاس
    وارسي كما ترســـي رواس الجبـالِ
    ولايشتكي ضلـــعٍ عليه القـدم داس

    رد: ..●◦° مـدآخـل الشيطـآن إلى القلب °◦●..

    مُساهمة من طرف ظفاري في الخميس 13 يناير 2011, 9:34 am

    يعطيك العافية اخوي برنس على الموضوع الجميل الذي يحمل الكثر من المفاهيم والعبر
    جزاك الله خير
    تقبل مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018, 7:00 am